بيان توضيحي للرأي العام الصحراوي

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

قال تعالى في محكم تنزيله :(و اوفوا بالعهد إن العهد كان مسؤولا ) صدق الله العظيم.

حرصا من المبادرة الصحراوية من أجل التغيير على رفع كل لبس و إلتباس و إنطلاقا من إدراكها العميق و المسؤول بضرورة الإلتحام و الحفاظ على المصلحة الوطنية العليا في سبيل تعزيز الإلتفاف و التمسك برائدة كفاح الشعب الصحراوي و ممثله الشرعي و التاريخي الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب إطار النضال الصحراوي المشترك و رائدة الكفاح و المسار الحافل الذي رضعته تضحيات مناضلي و مناضلات آمنوا بفكر لن يحد و تفانوا في العطاء الراقي و التضحيات الخالدة إمتثالا لنداء الواجب الوطني و برورا بقداسة الوفاء للعهد و لدماء الشهداء.

تأسيسا على ما سبق تجدد المبادرة الصحراوية تمسكها بالثوابت الوطنية و حرصها الدائم على نهج النضال من أجل التغيير و الإصلاح تحت مظلة الجبهة الشعبية في كنف مجتمع متكامل البناء بأسس قيم المواطنة النبيلة التي تكرس التقييم و المراجعة الشفافة و العدالة الاجتماعية و محاسبة الفساد و رموزه.
و لن تتحقق تلك الأهداف إلا بالتأسيس لحوار وطني شامل يلغي أشكال التهميش و الإقصاء و يتبنى التغيير سبيلاً .
كما توضح المبادرة الصحراوية من أجل التغيير للرأي العام الوطني العام بكل مواقع الفعل و النضال عن إنسحاب مجموعة من أعضائها السابقين الذين إنخرطو في الأونة الأخيرة فيما يسمى ب :(حركة صحراويون من اجل السلام) وعلى رأسهم الناطق الرسمي بأسم المبادرة الذي أُسقِطتْ عنه كل أشكال الإرتباط بالمبادرة بحيث ستحدد في وقت لاحق متحدثاً جديداً بإسمها مشيدة في نفس الوقت بثبات أطُرها و مُناضليها الذين عَبروا عن التَمسك بثوابت المشروع الوَطني ونهّج المبادرة الاصلاحي داخل الجبهة.
وفي الختام تتقدم لكم مجموعة المبادرة بأحر التهاني لشعبها الأبي في كل مكان بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم مهيبة بالجميع الالتزام بقواعد وضوابط الحجر الصحي، و متضرعين الى العلي القدير أن يحفظ شعبنا من الوباء والبلاء و ان يسدد الخطى لما فيه خير وصلاح للوطن والتعجيل بطرد العدو و الدخلاء والمجد والخلود للشهداء الأبرار.

ولاد موسى

المنسق العام للمبادرة الصحراوية من اجل التغيير
24 أبريل 2020

يمكنك المشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي

2 فكرتين بشأن “بيان توضيحي للرأي العام الصحراوي”

  1. من المفارقات المؤلمة و التناقضات القاتلة أن تكرر على مدى أكثر من سنتين على ضرورة فتح الساحة الوطنية أمام التعددية السياسية ،ثم بعد ذلك ترتد على عقبيك.لطالما سمعنا منكم أن الوضع التنظيمي القائم ليس قدرا على الشعب الصحراوي، وما تأسيس الحركة السياسية الجديدة الا ترجمة فعلية لتلك القناعة التي بشرتم بها آنذاك.

  2. سلكو الفيلالى

    نشكر كل القائمين على هذا الصرح وتبصرهم وتشبثهم بي الجبهة الشعبية وحرصهم على وحدة كلمت الصحراويين تحت اطار واحد كم نتمن منهم ان يقدمو لاحة باسما المنشقين عنهم الذين انضمو الى صحراويين من اجل السلام حت يتبن لنا الخيط الابيض من الاسود والكم من فايق الاحترام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *